Rechercher dans ce blog

VISITEURS

مشاكل في تربية المواشي بالمغرب

في مقال سابق بعنوان تربية المواشي بالمغرب في أرقام تعرفنا بالأرقام عن قيمة تربية المواشي في المغرب ومؤهلاتها المهمة وفي المفال التالي سنكتشف ثلاثة من أهم العوائق التي تقف عائقا أمام تنمية هذا القطاع المهم.

1. صعوبة ادخال وسائل حديثة وتكنولوجيا في مراحل الانتاج .. في المغرب يوجد عدد كبير من مربي الماشية الصغار مما يعني حدود في الامكانيات وبالتالي صعوبة في ادخال الأساليب المتطورة في الانتاج التي تكلف امكانات مادية مرتفعة

2. ارتفاع المواد الأولية ... شهدت السنين الأخيرة ارتفاعا مهما في المواد الأولية وبالتالي ارتفاع أسعار الأعلاف مما أثر سلبا على الانتاجية عند أغلب مربي الماشية وصعوبة ايجاد الراعي جراء انخفاض المردودية 

3. التغيرات المناخية و ضيق المساحات الرعوية ... أدى ارتفاع الأعلاف وضعف الامكانات بمربي الماشية الى الاعتماد على المراعي التي تأثرت بدورها بفعل سنين الجفاف المتوالية خصوصا بالمناطق الشرقية من البلاد وانتشار الضيعات الفلاحية والنمو السكاني على حساب المساحات الرعوية.

تربية المواشي بالمغرب في أرقام

يتوفر المغرب على مؤهلات مهمة في مجال تربية المواشي من مساحات مهمة للرعي ورقم مهم للماشية بالاضافة الى تنوع في المواشي.

يتكون قطيع المواشي من 25 مليون و 340 ألف من الرؤوس وهي كما يلي 

* 17.1 مليون رأس من الأغنام

* 5.1 مليون من الماعز

* 2.8 مليون رأس من الأبقار

* 180 ألف من الابل

* 160 ألف رأس من الخيول

كما يمثل تربية المواشي قطاعا هاما في الفلاحة المغربية حيث أنه يمثل 44% من رقم معاملات القطاع الفلاحي المغربي بقيمة تبلغ أكثر من 35 مليار درهم سنويا وهي موزعة كذلك على الشكل التالي..

* 37% من رقم المعاملات في مجال الأبقار

* 30% في الأغنام

* 16% في الدواجن

* 15% في ميدان الحليب

يشتغل في قطاع تربية المواشي حوالي 2.5 مليون عامل مشكلة من..

* 67% الأغنام والماعز

* 18% في الحليب

* 15% تشتغل في الأبقار


مخطط المغرب الأخضر قطار التنمية الفلاحية بالمغرب


لمواجهة المشاكل التي تتخبط فيها الفلاحة المغربية نهجت الحكومات التي كانت تتوالى على المغرب منذ الاستقلال خطط خجولة لاتتوفر على شروط الحكامة والتدبير المعقلن. لكن مع بزوغ سنة 2008 برز اسم المغرب الأخضر كمخطط طموح يرمي الى التنمية الفلاحية بالمملكة يعتبر الفلاح كفاعل أول في نهجه مما جعله يعتبر أول مخطط معقلن للتنمية الفلاحية بأهداف بعيدة المدى وأخرى قصيرة.

1. أهداف مخطط المغرب الأخضر

أ. اعطاء القطاع دينامية متطورة ومتوازنة

ب. تعزيز المكتسبات السابقة وتطويرها 

ج. مواجهة تحديات العولمة

د. مواكبة التحولات الكبيرة التي يعرفها مجال الصناعات الغذائية

2. المنهجية

أ. القيام بجرد في القطاع الفلاحي وتحديد القطاعات ومختلف الفاعلين وتحديد المجالات التي يمكن أن تطور القطاعات الفلاحية كالماء.. العقار .. التبادل الحر وسياسات الدعم.

ب. التشاور مع مختلف الفاعلين الفلاحيين

ج. وضع نظام للتنفيذ والتعبئة

3. النتئج المتوقعة

أ. الرفع من الناتج الداخلي الخام والصادرات من المواد الفلاحية

ب. انخفاض مستوى الفقر في الوسط القروي

ج. تحسين الدخل وعلاقة الجودة بالثمن بالنسبة للمستهلك

الفلاحة بالمغرب بين القوة و كثرة المشاكل

يعتبر قطاع الفلاحة بالمغرب من القطاعات المهمة التي تراهن عليها الدولة لتشكل قاطرة النمو في السنين الخمسة عشر المقبلة لتوفرها على مقومات فلاحية جد مهمة لكنها مع ذلك تتخبط فب العديد من المشاكل. 

1. نقط القوة في الفلاحة المغربية
* يعيش حوالي 50 % من السكان بالمغرب في المجال القروي وبذلك يوفرون يد عاملة مهمة للقطاع 
* يوفر قطاع الفلاحة أكثر من 80% من فرص الشغل في العالم القروي
* يساهم القطاع ب 19 % من الناتج الداخلي الخام 
* يتوفر المغرب على قاعدة قوية من المياه للسقي نتيجة لنهج الدولة لسياسة انشاء السدود منذ عهد الملك الراحل الحسن الثاني وبذلك يتوفر المغرب على احتياطي مهم من المياه للسقي
* توسيع الأراضي الصالحة للزراعة بفضل نهج سباسة الاصلاح الزراعي بالاضافة الى تطوير وتوسيع مجال الري
* وجود يد عاملة مهمة ومؤهلة للعمل في الزراعات التصديرية

2. نقط الضعف في الفلاحة المغربية

* تميزت السياسات التي نهجتها الدولة منذ فجر الاستقلال بضعف الحكامة وانعدام برنامج مهم للتنمية بعيد المدى مما حد من حجم الاصلاحات
* يتوفر المغرب على أكثر من مليون و 400 ألف مزرعة 85 % منها صغيرة ومتوسطة مما ينتج عنه صعوبة في ادخال الأساليب والتقنيات الحديثة للانتاج بسبب ارتفاع التكاليف وعدم قدرة الفلاحين الصغار على تحمل تكاليف الانتاج
* عدم جاهزية العنصر البشري للعب دور مهم في تطوير  الفلاحة لسبب تفشي نسب الأمية في الوسط القروي وارتفاع متوسط عمر الفلاحين المالكين للمزارع الذي يبلغ 52 سنة
* ضعف استعمال الأساليب الحديثة والمكننة في فترات الانتاج بالاضافة الى الأسمدة الكيماوية والبدور المحسنة والمبيدات الحشرية
* ضعف في تنظيم القطاعات الفلاحية 



 LISTES DES CANDIDATS AU CONCOURS DE RECRUTEMENT
DES TECHNICIENS DE 3 EME GRADE
SESSION DU 08/12/2013









La deuxiéme édition du salon international des viandes rouges MAROCARNE

La deuxiéme édition du salon international des viandes rouges MAROCARNE

C'est le premier salon spécialisé dans le secteur viandes rouges en afrique du nord. il descute toute la chaine de valeur de la filiere depuis la production jusqu'à la distribution..

*Abattage

*Découpage

*Transformation 

*Commercialisation 


du jeudi 05/12/2013 au 07/12/2013 

L’OFEC de Casablanca


ROYAUME DU MAROC
 liste des candidats déclarés admissibles à l'épreuve orale

MINISTERE DE L’AGRICULTURE ET DE LA PECHE MARITIME
Département de l’Agriculture


  liste des candidats déclarés admissibles à l'épreuve orale CONCOURS DES ADMINISTRATEUR 2eme GRADE (SESSION 06/10/2013)

  ici





عملية تلقيح الأغنام ضد مرض التسممات الداخلية التي تتسبب بأكبر عدد من الوفايات عند الأغنام


site agroelevage


الاعجاز العلمي في النحلة

يقول تبارك وتعالى في كتابه العزيز "وَأَوْحَى رَبُّكَ إِلَى النَّحْلِ أَنِ اتَّخِذِي مِنَ الْجِبَالِ بُيُوتاً وَمِنَ الشَّجَرِ وَمِمَّا يَعْرِشُونَ ("68

هدا المقال عن الدكتور محمد راتب النابلسي ويقول فيه معلقا عن الاعجازات العلمية الواردة في الاية

"أول شيء يلفت النظر أن هذه الياء:     "أَنِ اتَّخِذَي
 هي ياء المؤنثة المخاطبة، وكأن الآية منصبة على الإناث حصراً دون الذكور، قال تعالى:
﴿وَأَوْحَى رَبُّكَ إِلَى النَّحْلِ أَنِ اتَّخِذِي مِنَ الْجِبَالِ بُيُوتاً وَمِنَ الشَّجَرِ وَمِمَّا يَعْرِشُونَ (68) ثُمَّ كُلِي مِنْ كُلِّ الثَّمَرَاتِ فَاسْلُكِي سُبُلَ رَبِّكِ ذُلُلاً يَخْرُجُ مِنْ بُطُونِهَا شَرَابٌ مُخْتَلِفٌ أَلْوَانُهُ فِيهِ شِفَاءٌ لِلنَّاسِ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآَيَةً لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ (69)﴾
(سورة النحل)
 إن أردت التفكر فهذه آية مناسبة للتفكر، إن النحلة هي الحشرة الوحيدة التي تستطيع تخزين رحيق الأزهار من أجل الغذاء، وهي فضلاً عن بناء عن خلاياها وتصنيعها للشمع والعسل فهي تقوم بعمل جليل، وهو تلقيح الأزهار، يغيب عن معظم الناس أن هذه الحشرة لها فائدة كبيرة جداً في تلقيح النباتات، لكننا نتصور أنها من أجل صنع العسل فقط، صنع العسل أحد وظائفها، ومن دون تدخل النحل فإن عدداً كبيراً من النباتات لا يثمر، والنحل من الخلايا ذات النظام الاجتماعي الدقيق المحكم، النحل والنمل من أرقى الحشرات الاجتماعية، طبعاً في خلقها، وعملها، ودقائق صنعها إعجاز، ولكننا قد نلتفت في هذا الموضوع إلى النظام الاجتماعي الذي تخضع له النحلات، طبعاً هذا النظام الاجتماعي تعجز عن تقليده أرقى المجتمعات البشرية، لكن ذكرت في لقاء سابق أن هذا النظام الاجتماعي البالغ التعقيد ليس أمراً تكليفياً من الله كما هي حال البشر، بل هو أمر تكويني من صنع الله وحده.
الغريزة في الحيوان عمل معقد جداً، ولكن ليس كسبياً، إنه عمل وهبي، كما يقولون، تزور النحلة ما يزيد على ألف زهرة لكي تحصل على قطرة من الرحيق ! 
 أستاذ عبد الحليم، من أجل توفير الوقت والجهد حينما تقع النحلة على زهرة، وتمتص رحيقها تترك علامة أن هذه الزهرة مصّ رحيقها لتوفر على أخواتها وقتاً وجهداً في مص رحيق زهرة قد مصّ رحيقها، وتحتاج القطرة الواحدة من الرحيق إلى أن تحط النحلة على ألف زهرة أو أكثر، ومن اجل أن تجمع النحلة مئة غرام من الرحيق تحتاج إلى مليون زهرة، ومن أجل أن تصنع نحلة واحدة كيلو عسل تحتاج لن تطير مائة ألف كيلو متر، تدور حول الأرض عشر مرات ! لو أننا كلفنا نحلة واحدة أن تصنع كيلو من العسل لاحتاجت 
إلى أن تطير أربعمئة ألف كيلو متر، أي ما يعادل عشرة أضعاف محيط الأرض.

 إن سرعة النحلة في طيرانها تزيد على خمسة وستين كيلو مترًا في الساعة في حالة طيرانها من دون حمولة، هذه السرعة تقترب من سرعة السيارة، فإذا كانت محملة بالرحيق تهبط سرعتها إلى ثلاثين كيلو مترًا، سرعتها محملة سرعتها فارغة، حمولة النحلة من رحيق الأزهار يعدل ثلثي وزنها، السيارة وزنها ألف كيلو تحمل ثلاثمائة تقريباً، ويحتاج كيلو من العسل كما قلت قبل قليل إلى طيران ما يعادل أربعمئة ألف كيلو متر تقريباً، أي يحتاج الكيلو الواحد من العسل إلى عشر دورات حول الأرض إلى خط الاستواء، طبعاً إن بعض الدول المتقدمة في الصناعة تأخذ المواد الأولية من قارة، وفي طريقها إلى المصانع تجري على هذه المواد عمليات كثيرة معقدة في الباخرة نفسها.
 قرأت مرة مقالة عن اليابان أنه ليس عندهم مواد أولية إطلاقاً، وهم من كبار مصدري الستانلس، صنعوا بواخر تصل إلى أواخر أستراليا، تأخذ المواد الأولية، وفي الطريق إلى الشرق الأوسط تصنع هذه المواد الأولية في الباخرة، وتسلِّمها مصنَّعة جاهزة، هذا تفعله النحلة، في طريقها الذي قد يصل إلى عشر كيلو مترات من مكان رحيق الأزهار إلى خلاياها في الطريق تجري عمليات كيماوية معقدة جداً، تحويل الرحيق إلى عسل، ويتم هذا في الطريق كما تفعل بعض البواخر اليوم في صنع الستانلس، ريثما تصل إلى مكان التسليم، إذا كان موسم الأزهار غزيراً فإنها تعطي حمولتها لنحلة أخرى، وتعود سريعاً لكسب الوقت، وجني رحيق الأزهار، يوجد نحلات ضعيفة لا تكلف بالسفر إلى مكان بعيد، هذه تأخذ الحمولة من أختها في مدخل الخلية، وتنطلق إلى داخل خلية كي تضع الحمولة في المكان المناسب، وتعود النحلة إلى مكان رحيق الأزهار إذا كان الموسم جيِّدًا. 

 الملكة هي أكبر النحل حجماً، هي تضع كل يوم في فصل الربيع تقريباً من ألف إلى ألفي بيضة كل يوم، والذي يأخذ بالألباب أن هذه الملكة تضع الملكات في مكان، والذكور في مكان، والإناث في مكان، وكأنها تعلم مسبقاً أنها ستلد ملكة، أو أنثى، أو ذكرًا، هذا فوق طاقة البشر ! طبعاً تضع الملكات في مكان كي تتلقى غذاء خاصًّا مناسباً لها، والذكور في مكان، لأن لهم غذاء خاصًّا مناسبًا لها.
 إن العاملات من إناث النحل منهن من يأتين بالطعام الخاص للملكة، ويسمى هذا النحل الوصيفات، هناك نحلات وصيفات يقمن على خدمة الملكة، وتأمين الغذاء المناسب للملكة، ويباع في الأسواق عسل الملكة، وهو غالٍ جداً، وهو أفضل ما عند النحل، بعض النحلات العاملات يجمعن غبار الطلع ليكون غذاء ملكيًّا لملكتهم ! إذا ماتت الملكة اضطربت الخلية، ويلاحظ الإنسان هذا التبدل، وحمّة الملكة لا تلدغ الإنسان، بل ملكة أخرى تنافسها على منصبها، لذلك كانت مهمة الذكور تلقيح الملكات، ومهمة الإناث العمل، والملكة مهمتها الولادة.
هذه آية من آيات الله الدالة على عظمته، لقد شاءت حكمة الله جل جلاله أن يخلق مجتمعاً قائماً على أعلى مستويات التعاون والتكامل، والاختصاص والعمل الدؤوب، المنتج، والتنظيم المعجز، بأمر تكويني لا بأمر تكليفي، لذلك لا يمكن أن تجد في مجتمع النحل خللاً ولا فساداً، إنه كمال خلقي مطلق، لأن أمره هذا تكويني لا تكليفي، هذا ما نجده في مجتمع النحل، إنه مجتمع موحَّد متكامل، على رأسه ملكة واحدة لا تنازعها أخرى، تشعر كل نحلة في الخلية بوجود الملكة عن طريق مادة تفرزها الملكة، وتنقلها العاملات إلى كل أفراد الخلية، فإذا ماتت الملكة اضطرب النظام في الخلية، وعمت الفوضى، وشلّت الأعمال.
 في وقت واحد لا تدير المملكة إلا ملكة واحدة، يوجد نائبة لها، أو كما يسمى وليّ العهد، إن إناث النحل تقوم بأعمال متنوعة كثيرة، توزع فيما بينها بحسب أعمارها واستعدادها الجسماني، وعند الضرورة والخطر، وفي المواسم الصعبة تعمل كل نحلة ما يفرض عليها، في أيام الرخاء هناك اختصاصات، أما في أيام الشدة فينبغي أن تقوم كل نحلة بكل هذه الأعمال، الوصيفات كما قلت يقمن على خدمة الملكة، وجلب الطعام الملكي، وهناك حاضنات ومربيات يقمن برعاية الصغار، وجلب الغذاء المناسب، وهناك عاملات يحضرن الماء إلى الخلية، وهناك أخريات يقمن بتهوية الخلية صيفاً، وتدفئتها شتاء، وترطيبها في وقت الجفاف، وغيرهن يقمن بتنظيف الخلية، وجعل جدرانها ملساء لامعة ناعمة عن طريق مواد خاصة، وهناك حارسات يقمن بحراسة الخلية من الأعداء، ولا يسمحن لنحلة أن تدخل الخلية ما لم تذكر كلمة السر، وإلا قُتلت، وتبدل كلمة السر عند الضرورة، وهناك من النحلات من يقمن بصنع أقراص الشمع ذات الشكل السداسي، الذي تنعدم فيه الفراغات البينية بأسلوب، وتصميم يعجز عن تقليده كبار المهندسين.
 مثلاً، هل يستطيع إنسان بالغ ذروة العقل والمهارة أن يبدأ بتبليط صالة كبيرة، إنسان من اليمين، وإنسان من اليسار، وإنسان من الشمال، وإنسان من الجنوب، وأن يجتمع هؤلاء الأربعة على بلاطة نظامية بمقياس دقيق، هذا فوق طاقة البشر ! إن قرص الشمع تبدأ به النحلات من أطرافه، وتصل إلى الوسط بأشكال سداسية لا تتغير عن بعضها، ولا بعشر الميليمتر، هذا شيء فوق طاقة البشر.

وهناك رائدات يقمن بمهمة استكشاف مواقع الأزهار، فإذا عثرن عليها عُدنَ إلى الخلية، ورقصنَ رقصة خاصة تحدد هذه الرقصة لبقية النحلات 0العاملات الموقع من حيث المسافة والاتجاه، وغزارة الإنتاج، وإذا كانت الوتيرة سريعة جداً والإنتاج كثيفًا جداً، والجمهرة الكبيرة من  العاملات تنطلق إلى مكان الأزهار لجني رحيقها، لأنها المادة الأولية للعسل، وقد تبتعد هذه المواقع عن الخلية أكثر من عشر كيلو مترات، وتعود النحل للخلية بعد أخذ الرحيق بطريقة لا تزال مجهولة حتى الآن، والنحل أكفأ الحشرات بنقل وتخزين أكبر قدر ممكن من رحيق الأزهار في أقصر وقت ممكن، وأقل مجهود ممكن، وهي أكفأ الحشرات في تلقيح النباتات كي تساعدها على إنتاج البذور والثمار.


كان العسل يعدّ فيما مضى غذاء، وهو الآن دواء، أكثر من أربع وسبعين مادة علاجية في العسل ! إذا قال خالق الكون:
﴿فِيهِ شِفَاءٌ لِلنَّاسِ﴾
(سورة النحل)
 أعرف طبيبًا جراح في دمشق، بعد أن ينتهي من عمله الجراحي يضع خيطاً من العسل على الجرح، حتى يسرّع العسلُ في التئام الجروح، أتمنى أن يكون هذا الموضوع واضحاً عند كل أخ كريم، حتى يستبدل العسل بهذه الحلويات الصناعية، الآن يوجد شرابات ليس فيها ذرة واحدة من مادة طبيعية، كلها مواد كيماوية، فكان عليه الصلاة والسلام يشرب شربة عسل، يضع لعقة عسل في كأس ماء، ويبقيه حتى الصباح، ثم يذوب العسل في الماء، المادة الحلوة المكثفة قد تؤذي المعدة، كان عليه الصلاة والسلام يشرب شربة عسل، ثم إن القيمة العلاجية للعسل أضعاف قيمته الغذائية، ففوائده العلاجية في مختلف الأجهزة والأعضاء والنسج ثابتة، بل تفوق الحد المعقول، كيف لا، وقد قال تعالى:
﴿يَخْرُجُ مِنْ بُطُونِهَا شَرَابٌ مُخْتَلِفٌ أَلْوَانُهُ فِيهِ شِفَاءٌ لِلنَّاسِ﴾
(سورة النحل)
 بالمناسبة لا بد من ذكر هذه الحقيقة المؤلمة، أنت قد تشتري عسلا، لكنه أخذ من السكر فقط، لأن بعض ضعاف النفوس يضعون القطر إلى جانب خلايا النحل، فتمتص القطر، فيكون عسلاً، ولكن هذا العسل ليس له كبير فائدة، العسل الذي ينفع الإنسان ما أُخِذ من رحيق الأزهار بالذات، هذا الموضوع طويل جداً، ولكن في حلقة قادمة إن شاء الله نتحدث عن تركيب العسل وفوائده العلاجية، إن شاء الله تعالى.

agroelevage


Races des chiens




german shepherd 

















sant bernard










boxer


















agroelevage


great dan






















agroelevage


rotwieler










agroelevage


doberman







agroelevage

bulldog


agroelevage

old english masttif













Dalmatian









Labrador Retriever






agroelevage


 Golden Retriever 










agroelevage


 American Pit Bull Terrier





agroelevage



Bloodhound









site agroelevage


Bull Terrier

Category

(1) (1) (1) (1) (1) (1) (1) (1) (1) (1) (1) (3) (1) (1) (1) (1) (1) (1) (1) (1) (1) (1) (1) (1) (1) (1) (1) (1) (1) (1) (1) (1) (1) (1) (1) (1) (1) (1) (1) (1) (1) (1) (1) (1) (1) (1) (1) (2) (1) (1) (1) (1) (1) (1) (1) (1) (1) (1) (1) (1) (1) (1) (1) (1) (1) (1) (1) (1) (1) (1) (1) (1) (1) (1) (1) (1) (1) (1) (1) (1) (1) (1) (1) (1)
Une erreur est survenue dans ce gadget