Rechercher dans ce blog

VISITEURS

العوامل المؤثرة في عملية تسمين الأغنام

تؤثر عدة عوامل تقنية في النتيجة المتوخاة من تسمين الأغنام وفي هذا الموضوع نقوم باعطاء عدة عوامل يجب احترامها لتكون نتيجة التسمين جيدة

1. اختيار الحيوانات 

يتم اختيار الحيوانات المستهدفة للقيام بالتسمين حسب السلالات فهناك سلالات تزداد وتيرة التسمين لديها بسرعة مثل السلالات المستوردة شأن سلالة "مرينوس و "lile de france" بالاضافة الى أغلب السلالات المحلية باستثناء سلالة الدمان

كما أن الاناث تسبق الذكور في التسمين بالاضافة الى أن الحيوانات ذات الحالة الجسمانية الجيدة تكون أسرع أثناء عملية التسمين

2. يجب احترام المعايير المناسبة في الحظيرة المخصصة لعملية التسمين حيث تكون التهوية مناسبة والنظافة ضرورية حتى لا نقع في مشاكل صحية خطيرة

3. لتمر عملية التسمين في أحسن الظروف لا بد من عزل الحيوانات التي في نفس السن وحدها في حظيرة واحدة واحترام الكثافة العددية داخل الحظيرة 

4. يجب عدم ادخال الغذاء المخصص للقيام بالتسمين دفعة واحدة والقيام

مشاكل في تربية المواشي بالمغرب

في مقال سابق بعنوان تربية المواشي بالمغرب في أرقام تعرفنا بالأرقام عن قيمة تربية المواشي في المغرب ومؤهلاتها المهمة وفي المفال التالي سنكتشف ثلاثة من أهم العوائق التي تقف عائقا أمام تنمية هذا القطاع المهم.

1. صعوبة ادخال وسائل حديثة وتكنولوجيا في مراحل الانتاج .. في المغرب يوجد عدد كبير من مربي الماشية الصغار مما يعني حدود في الامكانيات وبالتالي صعوبة في ادخال الأساليب المتطورة في الانتاج التي تكلف امكانات مادية مرتفعة

2. ارتفاع المواد الأولية ... شهدت السنين الأخيرة ارتفاعا مهما في المواد الأولية وبالتالي ارتفاع أسعار الأعلاف مما أثر سلبا على الانتاجية عند أغلب مربي الماشية وصعوبة ايجاد الراعي جراء انخفاض المردودية 

3. التغيرات المناخية و ضيق المساحات الرعوية ... أدى ارتفاع الأعلاف وضعف الامكانات بمربي الماشية الى الاعتماد على المراعي التي تأثرت بدورها بفعل سنين الجفاف المتوالية خصوصا بالمناطق الشرقية من البلاد وانتشار الضيعات الفلاحية والنمو السكاني على حساب المساحات الرعوية.

تربية المواشي بالمغرب في أرقام

يتوفر المغرب على مؤهلات مهمة في مجال تربية المواشي من مساحات مهمة للرعي ورقم مهم للماشية بالاضافة الى تنوع في المواشي.

يتكون قطيع المواشي من 25 مليون و 340 ألف من الرؤوس وهي كما يلي 

* 17.1 مليون رأس من الأغنام

* 5.1 مليون من الماعز

* 2.8 مليون رأس من الأبقار

* 180 ألف من الابل

* 160 ألف رأس من الخيول

كما يمثل تربية المواشي قطاعا هاما في الفلاحة المغربية حيث أنه يمثل 44% من رقم معاملات القطاع الفلاحي المغربي بقيمة تبلغ أكثر من 35 مليار درهم سنويا وهي موزعة كذلك على الشكل التالي..

* 37% من رقم المعاملات في مجال الأبقار

* 30% في الأغنام

* 16% في الدواجن

* 15% في ميدان الحليب

يشتغل في قطاع تربية المواشي حوالي 2.5 مليون عامل مشكلة من..

* 67% الأغنام والماعز

* 18% في الحليب

* 15% تشتغل في الأبقار


مخطط المغرب الأخضر قطار التنمية الفلاحية بالمغرب


لمواجهة المشاكل التي تتخبط فيها الفلاحة المغربية نهجت الحكومات التي كانت تتوالى على المغرب منذ الاستقلال خطط خجولة لاتتوفر على شروط الحكامة والتدبير المعقلن. لكن مع بزوغ سنة 2008 برز اسم المغرب الأخضر كمخطط طموح يرمي الى التنمية الفلاحية بالمملكة يعتبر الفلاح كفاعل أول في نهجه مما جعله يعتبر أول مخطط معقلن للتنمية الفلاحية بأهداف بعيدة المدى وأخرى قصيرة.

1. أهداف مخطط المغرب الأخضر

أ. اعطاء القطاع دينامية متطورة ومتوازنة

ب. تعزيز المكتسبات السابقة وتطويرها 

ج. مواجهة تحديات العولمة

د. مواكبة التحولات الكبيرة التي يعرفها مجال الصناعات الغذائية

2. المنهجية

أ. القيام بجرد في القطاع الفلاحي وتحديد القطاعات ومختلف الفاعلين وتحديد المجالات التي يمكن أن تطور القطاعات الفلاحية كالماء.. العقار .. التبادل الحر وسياسات الدعم.

ب. التشاور مع مختلف الفاعلين الفلاحيين

ج. وضع نظام للتنفيذ والتعبئة

3. النتئج المتوقعة

أ. الرفع من الناتج الداخلي الخام والصادرات من المواد الفلاحية

ب. انخفاض مستوى الفقر في الوسط القروي

ج. تحسين الدخل وعلاقة الجودة بالثمن بالنسبة للمستهلك

الفلاحة بالمغرب بين القوة و كثرة المشاكل

يعتبر قطاع الفلاحة بالمغرب من القطاعات المهمة التي تراهن عليها الدولة لتشكل قاطرة النمو في السنين الخمسة عشر المقبلة لتوفرها على مقومات فلاحية جد مهمة لكنها مع ذلك تتخبط فب العديد من المشاكل. 

1. نقط القوة في الفلاحة المغربية
* يعيش حوالي 50 % من السكان بالمغرب في المجال القروي وبذلك يوفرون يد عاملة مهمة للقطاع 
* يوفر قطاع الفلاحة أكثر من 80% من فرص الشغل في العالم القروي
* يساهم القطاع ب 19 % من الناتج الداخلي الخام 
* يتوفر المغرب على قاعدة قوية من المياه للسقي نتيجة لنهج الدولة لسياسة انشاء السدود منذ عهد الملك الراحل الحسن الثاني وبذلك يتوفر المغرب على احتياطي مهم من المياه للسقي
* توسيع الأراضي الصالحة للزراعة بفضل نهج سباسة الاصلاح الزراعي بالاضافة الى تطوير وتوسيع مجال الري
* وجود يد عاملة مهمة ومؤهلة للعمل في الزراعات التصديرية

2. نقط الضعف في الفلاحة المغربية

* تميزت السياسات التي نهجتها الدولة منذ فجر الاستقلال بضعف الحكامة وانعدام برنامج مهم للتنمية بعيد المدى مما حد من حجم الاصلاحات
* يتوفر المغرب على أكثر من مليون و 400 ألف مزرعة 85 % منها صغيرة ومتوسطة مما ينتج عنه صعوبة في ادخال الأساليب والتقنيات الحديثة للانتاج بسبب ارتفاع التكاليف وعدم قدرة الفلاحين الصغار على تحمل تكاليف الانتاج
* عدم جاهزية العنصر البشري للعب دور مهم في تطوير  الفلاحة لسبب تفشي نسب الأمية في الوسط القروي وارتفاع متوسط عمر الفلاحين المالكين للمزارع الذي يبلغ 52 سنة
* ضعف استعمال الأساليب الحديثة والمكننة في فترات الانتاج بالاضافة الى الأسمدة الكيماوية والبدور المحسنة والمبيدات الحشرية
* ضعف في تنظيم القطاعات الفلاحية 



 LISTES DES CANDIDATS AU CONCOURS DE RECRUTEMENT
DES TECHNICIENS DE 3 EME GRADE
SESSION DU 08/12/2013









Category

(1) (1) (1) (1) (1) (1) (1) (1) (1) (1) (1) (3) (1) (1) (1) (1) (1) (1) (1) (1) (1) (1) (1) (1) (1) (1) (1) (1) (1) (1) (1) (1) (1) (1) (1) (1) (1) (1) (1) (1) (1) (1) (1) (1) (1) (1) (1) (2) (1) (1) (1) (1) (1) (1) (1) (1) (1) (1) (1) (1) (1) (1) (1) (1) (1) (1) (1) (1) (1) (1) (1) (1) (1) (1) (1) (1) (1) (1) (1) (1) (1) (1) (1) (1)
Une erreur est survenue dans ce gadget